الزهايمر


يعتبر الزهايمر من الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي، ويبدأ حدوثه باعراض بسيطة كنسيان المواعيد، ثمّ تتطوّر إلى فقد الذاكرة بشكل تام إلى جانب عدم القدرة على عمل المهام الأساسية للإنسان كالتعلم أو التركيز، وهو من أكثر أسباب الخرف شيوعاً بين الناس، وقد سمّي بهذا الاسم نسبة للعالم الذي وصفه وهو (ألتسهيمر) ألماني الجنسية

أسباب مرض الزهايمر

الوراثة: تزداد فرصة الإصابة بمرض الزهايمر لدى الأشخاص الذين يوجد في تاريخهم العائليّ إصابة به، كإصابة أحد الوالدين، أو الأجداد، ويبلغ تأثير العامل الوراثيّ الجيني في هذا المرض إلى نسبة تتراوح بين تسع وأربعين بالمئة وحتى تسع وسبعين بالمئة

أمراض الأوعية الدموية: تؤثر هذه الأمراض على الأوعية الدموية التي توجد في المخ

التقدّم في العمر: يُعتبر التقدّم في العمر من الأسباب التي تُزيد فرصة الإصابة بالزهايمر، فمعظم من يُعانون منه يُصابون به بعد تجاوز عمر الخامسة والستين سنة، وترتفع فرصة الإصابة به بنسبة الضعف كلّ خمسة أعوام لاحقة لهذا العمر إلى أن تبلغ لأعلى نسبة، وهي الخمسين بالمئة في عمر الخامسة والثمانين

إصابات الرأس: إنّ إصابات الرأس الخطيرة تؤدّي إلى ازدياد فرصة الإصابة بمرض الزهايمر

أهم أعراض مرض الزهايمر

النسيان، وبالأخص نسيان المعلومات القريبة المعرفة، ونسيان التواريخ، والأحداث المهمّة

صعوبة التركيز، والتعامل مع الأرقام التي لم يكن يجد صعوبة في معرفتها سابقاً

إيجاد صعوبة في معرفة الساعة، وأسماء فصول العام، أو اليوم، ونسيان مكان وجودهم، ومتى وصلوا إليه، وسبب وجودهم به

إيجاد صعوبة في نطق الكلمات، وفي وضع المفردات الملائمة

نسيان أماكن وضع الأشياء، كمكان وضع النظارة، أو الساعة، فالمصاب بالزهايمر دائم الشكوى من سرقة أغراضه

ظهور مشكلة في النظر، كصعوبة تحديد لون، أو شكل معيّن

عدم القدرة على أداء الأعمال اليوميّة التي تتميّز بالسهولة والبساطة، كالقيادة، أو تذكر قوانين لعبة مُعيّنة

الانطواء، وتجنّب الاختلاط بالمجتمع

الاكتئاب، والقلق، والخوف من دون أسباب

أنواع الزهايمر

الزهايمر المتأخر: ويُصيب هذا النوع الأشخاص بعد عمر الخامسة والستين عاماً

الزهايمر المبكّر: ويبدأ هذا النوع بوقت مُبكّر، حيث يُصاب به من هم دون الستين عاماً، وغالباً ما يُعاني هؤلاء من أمراض عصبيّة ثانية

الزهايمر العائلي: وهذا النوع شديد الندرة، وتكون الإصابة به في وقت مُبكّر جداً، أي في الأربعين من العمر

الوقاية من مرض الزهايمر

لا توجد طريقة مثبتة تقي من حدوث هذا المرض بشكل قطعيّ؛ إلّا أنّه من الممكن تقليل خطر الإصابة به باتباع الأمور الآتية:ا

معالجة ارتفاع كولسترول الدم.

السيطرة على ضغط الدم المرتفع.

تقليل الوزن.

التحكم في معدّل سكر الدم.

النشاط والتفاعل الاجتماعي.

ممارسة الأنشطة البدنية.

تحفيز العقل، من خلال لعب الأحاجي، والألغاز، وألعاب الكلمات المتقاطعة.

نصيحة: بالإمكان الحد من فرصة الإصابة بمرض الزهايمر، وذلك باتباع طرق وقائية، ومن أهمّها ممارسة لعبة سودوكو الشهيرة، والتي تعتمد على التحليل، والمحاكمة العقليّة، وبالتالي تنشيط العقل، وزيادة التركيز

انشر هذا المقال..ا

Catégories :New

2 commentaires

  1. بارك الله فيك … مواضيع في القمة
    إضافة إلى ما ذكرته كحلول للوقاية من الزهايمر يوجد ما هو انجح و أشد فعالية بكثير ألا و هو قراءة القرآن الكريم و أنا جد متأكدة من ذلك إضافة إلى أن لدي مثال حي على ذلك …. شكرا على فرصة المناقشة

    J'aime

  2. سبحان الله كتاب القران فيه شفاء لكل الامراض باذن الله تعالى

    J'aime

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

w

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :