خواطر سهام


صرخة الألم

طفلاٌ يصرخ… أماٌ تستغيث… وشهيدٌ ينزف دماً…
دمار… خراب… قتل… ظلم… وإغتصابٌ للحق… وأكثر من ذلك… بيت الله ينادي… وارواح الشهداء ما زالت غير ساكنة….
فهي ترقب أخوتها.. يقتلون .. وتسفك دمائهم.. يوما بعد يوم….

تلك الطفلة الصغيرة.. ما ذنبها!!؟؟؟.. ماذا جنت وماذا فعلت!!؟؟… لم تعي للدنيا بعد… لم تنطق… لم تتكلم… لم تتحرك كباقي الاطفال في طور نموهم… لم تلعب مع اهلها… لم تعش شيءً… فأين هو ذنبها؟؟؟……

هل لانها ابنتٌ لارضٍ مغتصبة!!.. لأم وأب يصرخان بالحق… يطلبان النجدة… فلا يوجد من يعين…
أم لانها.. طفلة.. مازالت صغيرة لم تفهم شيء بعد!!؟؟….

برائة طفولته التي تشع من ذلك الوجه الجميل أخافتهم… ارعبتهم… فلطخوها بدماء الشهادة.. وبكل قسوة قتلوها… فذهبت روحها للخالق لترحمها…

فصرخ والدها… ياله من ظلم.. ياله من حقد دفين.. تُقتل اطفالنا… واولادنا…
ألم يكفهم قتل كبارنا ونسائنا….. ألم يكفهم تشتيت اهلنا….. ألم يكفهم تخريب بيوتنا….. ألم يكفهم نهب مقدساتنا….. ألم يكفهم كل ذلك؟؟؟؟؟………..ا

إصرخ…. إرفع صوتك أيه الاب… علهم يسمعون… علهم ينتبهون من نومهم العميق… ناجي ربك بالنصر القريب… ونادي اخوتك بالصوت الجريح…
واعلم ان نصر الله… بإذنه لقريب….


لا تيأس إذا تعثرت أقدامك
وسقطت في حفرة واسعه فسوف تخرج منها
و أنت أكثر تماسكا وقوة
إن الله مع الصابرين

لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك
فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه

ولا تعتقد أن نهايه الأشياء هي نهاية العالم
فليس الكون هو ما ترى عيناك

لا تحاول البحث عن حلم خذلك
وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلم جديد

لا تقف كثيراً على الأطلال
خاصة اذا كانت الخفافيش قد سكنتها والأشباح عرفت طريقها
وابحث عن صوت عصفور
يتسلل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد

لا تكن مثل مالك الحزين
هذا الطائر العجيب الذي يغني أجمل الحانه وهو ينزف

فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده

إدفع عمرك كاملاًًًًًًًًًًًًًًًًًًًً ًً لإحساس صادق وقلب يحتويك
ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب
أو قلب تخلى عنك بلا سبب

لا تسافر الى الصحراء بحثاً عن الاشجار الجميله
فلن تجد في الصحراء غير الوحشة
وانظر الى مئات الأشجار التي تحتويك بظلها
وتسعدك بثمارها وتشجيك بأغانيها

إذا كان الأمس ضاع فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد

لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل

وأحياناً يغرقنا الحزن حتى نعتاد عليه وننسى
أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا
وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء
في ظلام أيامنا شمعة فابحث عن قلب يمنحك الضوء
ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المظلمة

ولتجعل السعادة كلها في قلبك تمسك بكتاب ربك

Catégories :New

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :