مستوًا أكبر من الشجاعة


أنت لم تنتهي بعد

قعود المرء حيث هو راحة ما خفيت يوما على الكسلى والجبناء. يعيشون العادة، يعتادون عليها ويرتاحون لها. ولكنّ راحة مبنية على قعود لا يطول بها الزمن حتى تتحول إلى ملل… إلى قلق… وإلى ندمٍ!

الخوض في تحدٍ جديد غير مريح وسلوكك طريقا لم تعتده أمر ربما عسير. وبالرغم من هذه المشقة فإنها حصن منيع وهي ما يجعلك أقوى و أقدر.

غامر بتلك الراحة المزيفة وقم بما يجعلك قلقا بعض الشيء ومضطربا أيضا بعض الشيء أحيانا لأنّ ذلك هو الذي يجعلك -كذلك- تكبر بعض الشيء.

أترك القلق والخوف يتملكانك فعندهما ما يحضرانك له. ومن بعدها، اخطو خطوة غليظة إلى الأمام. لا تخف لأنك ستستطيع فأنت قد بلغت مستوا أكبر من الشجاعة الآن. وأما الآن -وقد بلغت من مستوى الشجاعة ما بلغت- فوظفها فيما يقودك إلى العظمة.

أنت لم تنتهي بعد. أنت أعظم مما تظن.

—عزيز بن دريس

Voir l’article original

Catégories :New

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :